هل الثوم ينقذك من فيروس كورونا؟ خبير يوضح

علم – لندن

 

قال الخبير في طب الأعشاب، اليوم الجمعة ميخائيل لوشيك، إن هناك العديد من النباتات التي تستخدم في مجال الطب، ومن بينها الثوم، الذي يعتقد الكثيرون أنه دواء لجميع الأمراض، وعلى الرغم من أن الثوم يقوم بدور مؤثر في تعزيز مناعة الجسم، وتقليل خطر الإصابة بالفيروسات بشكل عام، إلا أن لوشيك يؤكد أن الثوم لا ينقذ من كوفيد-19، الذي لا يمكن علاجه إلا في المستشفى.

وأشار الخبير في طب الأعشاب إلى أن هذا مرض ذو طبيعة خاصة، بينما يمكن أن يحمي الثوم من الفيروسات الموسمية العادية. كل ما هنالك أن الذعر يصيب الجميع الآن، ويخافون من الحجر الصحي في المستشفى، وربما يفيد الثوم فعلا عند الإصابة بفيروس موسمي اعتيادي، إلا أن ال كورونا شأن آخر، كما أكدت على ذلك منظمة الصحة العالمية.

ويشير الدكتور إلى أنه من الممكن تناول الثوم بطرق مختلفة، فالبعض يبلعون فص الثوم كاملا، وهذا يقلل من رائحته، والبعض الآخر يمضغونه، وفي هذه الحالة تزداد الرائحة جدا، ويقول، “يمكن تناوله بمختلف الأشكال، يمكن بلعه ومضغه وحتى يضعه البعض في أنفه”.

وفعلا للثوم فوائد كثيرة ولكن من جانب آخر له سلبيات أيضا، “فكبار السن مثلا لا يمكنهم تناول كمية كبيرة منه، بل لا ينصح بتناول أكثر من فص واحد في كل مرة وبعد ساعات يمكن تناول فص آخر، لأن الثوم حار ولا يمكن لمن يعانون من أمراض القلب تحمله. لذلك يجب أن نكون حذرين منه، ولا يجب الإفراط بتناوله، كما يجب علينا أن ندرك أنه ليس دواء لجميع الأمراض”.

ويُعد الثّوم أحدَ أنواع النباتات العشبيّة أُحاديّة الفلقة التي تنتمي الى جِنس الثّوم، وفصيلة الثّوميات، وهو نباتٌ بصليّ، ينمو في المُناخ المُعتدل، ويصل طوله الى 1.2 متر، وله عدّة أنواع، ويُعدُّ ثاني أكثر نوعٍ انتشاراً من جنس الثوميّات (الاسم العلمي: Alliaceae) في جميع أنحاء العالم،[١][٢] وقد استُخدِم الثوم على مدى قرون لأغراض الطهي، والطب، ويمتاز باحتوائه على مركبات الكبريت العضويّة التي يُعتقد أنّها سبب رائحته.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى