داخلية غزة: إجراءات صعبة منتظرة قد تصل الى الإغلاق الشامل

بعد ارتفاع معدل الإصابات

غزة – علم

 

قالت وزارة الداخلية في غزة اليوم الثلاثاء أنها بصدد اتخاذ جملة من الإجراءات الصعبة قد تصل لمرحلة الاغلاق الشامل في حال استمرار ارتفاع معدل تسجيل إصابات فيروس كورونا .

وأضاف المتحدث باسم داخلية غزة إياد البزم في مؤتمر صحفي عقده اليوم ان :” وزارة الداخلية تواصل جهودها في مواجهة فيروس كورونا، حيث تعمل الأجهزة المختصة على تنفيذ الإجراءات الوقائية في كافة القطاعات والمنشآت.

وأوضح ان وزارة الداخلية بذلت جهوداً توعوية وميدانية ومجتمعية من أجل الحد من انتشار الفيروس، ومنها عقد لقاءات لوكيل الوزارة مع شرائح مجتمعية مختلفة، من قادة الفصائل، والوجهاء والشخصيات الاعتبارية، والاتحادات والنقابات، في إطار تحمّل مسؤولياتهم.

وبين ان المسؤولية في هذه المرحلة هي مسؤولية فردية وجماعية ولا تقتصر على الجهات الحكومية (..) مشيرا الى ان الداخلية شكلت من اللجان المختصة في إطار تكثيف متابعة التزام المواطنين بإجراءات الوقاية في ظل ارتفاع الإصابات المسجلة، ومنها لجنة تأمين ومتابعة البيوت الخاضعة للحجر الصحي.

وقالت :” لجنة متابعة وتأمين البيوت الخاضعة للحجر المنزلي تؤمن حالياً 1787 منزلاً تضم مخالطين ومصابين في كافة المحافظات ، وتم توقيف وحجز 52 مواطناً لم يلتزموا بالحجر الصحي، ونقلهم لمركز حجر خانيونس “أصداء”، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم”.

ودعا البزم المواطنين الخاضعين للحجر المنزلي إلى الالتزام الكامل بإجراءات الحجر، وكلّ من يخالف ذلك سيتعرض للمساءلة القانونية.

وأضاف :” يعمل جهاز الشرطة على متابعة تنفيذ إجراءات السلامة والوقاية في كافة القطاعات والمنشآت، وكذلك قرار حظر التجوال المسائي، وقرار إغلاق المرافق والمنشآت عند الساعة الخامسة مساء، من خلال الجولات الميدانية والرقابية على مدار الساعة.”

وبين ان وزارة الداخلية عملت طيلة الفترة الماضية، الوزارة على مراقبة تنفيذ إجراءات الوقاية والسلامة في كافة القطاعات وفق بروتوكولات وزارة الصحة؛ حرصاً على استمرار مظاهر الحياة والمحافظة على العملية التعليمية والعجلة الاقتصادية؛ ولتمكين المواطنين من تلبية احتياجاتهم، وفي سبيل ذلك تحملت الوزارة أعباء كبيرة منها إصابة العشرات من منتسبي الوزارة بالفيروس.

وقالت :” وزارة الداخلية اتخذت إجراءات مُركزة لتجنب الإغلاق الشامل، لما يكلفه ذلك من أعباء كبيرة على قطاعات المجتمع كافة.

وتابع المتحدث باسم داخلية غزة :” استمرار ارتفاع أعداد الإصابات – التي وصلت في هذا اليوم 486 إصابة -، يؤشر على خطورة المرحلة التي نعيشها، حيث ارتفع معدل الإصابات بنسبة تزيد عن 20% من إجمالي الفحوصات التي يتم إجراؤها، بعدما كانت لا تتجاوز 5% خلال الأسابيع الأولى من انتشار الفيروس”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى