خطوة مفاجأة: فيسبوك تجرّد حساب آبل من علامة التوثيق الزرقاء !

واشنطن – علم

أقدمت شركة فيسبوك على تجريد حساب شركة أبل العملاقة، علامة التوثيق الزرقاء، وذلك على إثر الخلاف المتصاعد بين كبرى الشركتين نتيجة التغييرات التي أجرتها أبل فيما يتعلق بالخصوصية ومنع تتبع منصات التواصل للمستخدمين.

وبحسب مراقبين فإن خطوة فيسبوك تمثل تصعيدا مهددا لتواصل شركة أبل مع الملايين عبر العالم، في الوقت الذي لم تعلق فيه الشركة حتى اللحظة على إجراء التوثيق.

وكانت شركة “أبل” (Apple) قالت الاثنين، إنها بدأت في طرح تسميات جديدة حول ممارسات الخصوصية للتطبيقات؛ ليراها المستخدمون قبل تنزيلها من متجر التطبيقات.

وطلبت آبل من المطورين تقديم معلومات حول التصنيفات الأسبوع الماضي كجزء من عملية المراجعة لإصدار التطبيقات أو تحديثها.

وسيتم تحديث الملصقات بشكل مستمر عندما يرسل المطورون تطبيقاتهم للموافقة عليها إلى آبل، وسيستطيع المستخدمون رؤيتها قبل تنزيل التطبيق أو تحديثه.

وتعد الملصقات جزءا من مجموعة أوسع من التغييرات، التي طرحتها آبل هذا العام، لتقديم المزيد من الإخطارات ومتطلبات الأذونات لجمع البيانات على أجهزتها.

وأثار اشتراط تقديم إخطارات جديدة للمستخدمين احتجاجا من شركات مثل “فيسبوك” (Facebook). وقال العديد من المعلنين الرقميين إن المستخدمين قد يرفضون على الأرجح جمع بياناتهم؛ بسبب قاعدة الإخطار الجديدة.

وكان من المقرر أن تدخل القاعدة حيز التنفيذ هذا العام؛ لكن آبل قالت إنها ستؤخر التنفيذ حتى أوائل عام 2021 لمنح المطورين مزيدا من الوقت لإجراء تغييرات على تطبيقاتهم.

يشار إلى أن فيسبوك والشركات التي تستخدمه للتسويق تعتمد بشكل كبير على تتبع البيانات لاستهداف المستخدمين بالإعلانات المخصصة.

وحذرت شركة التواصل الاجتماعي، التي تحقق جميع إيراداتها تقريبا من الإعلانات مثل انستجرام وواتساب، المستثمرين في آب/ أغسطس من أن تغييرات برامج آبل قد تضر بأعمالها.

وكشفت شركة آبل كيف ستظهر للمستخدم رسالة تسأل عما إذا كان يريد السماح للتطبيق بتتبعه، محذرة من أنه سيتم استخدام البيانات لأغراض الإعلانات المستهدفة.

وفي رد على حملة فيسبوك، قالت آبل في بيان لشبكة CNN: “نعتقد أن هذه مسألة بسيطة للدفاع عن مستخدمينا. يجب أن يعرف المستخدمون متى يتم جمع بياناتهم ومشاركتها عبر التطبيقات والمواقع الأخرى، ويجب أن يكون لديهم خيار السماح بذلك أم لا. شفافية تتبع التطبيقات في iOS 14 لا تتطلب من فيسبوك تغيير نهجها في تتبع المستخدمين وإنشاء إعلانات مستهدفة، إنها تتطلب ببساطة منح المستخدمين خياراً”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى