الجيش الاسرائيلي يحذر من هجوم محتمل شبيه بمجزرة عائلة دوابشة

القدس المحتلة – علم

قال موقع واللا الإسرائيلي اليوم السبت إن الجيش الإسرائيلي حذر من عملية محتملة لعناصر ” شبيبة التلال” تشبه مجزرة عائلة دوابشة التي وقعت في عام 2015 بقرية دوما قضاء مدينة نابلس .

كما لا تستبعد أجهزة الاحتلال الأمنيّة، وفق الموقع، سيناريو آخر يكتفي فيه العناصر في هذه المرحلة باحتجاجات عنيفة ومن ثمّ ينتظرون وقتًا قبل أن يقوموا بعمليات إرهابيّة “قادرة على هزّ المنطقة”.

والأسبوع الماضي، لقي فتى من تنظيم “شبيبة التلال” الإرهابي، الذي ينشط في المستوطنات والاعتداءات على الفلسطينيين وأملاكهم، مصرعه خلال مطاردة الشرطة الإسرائيلية، حيث تعرض للدهس أثناء هروبه من دورية شرطة، أوقفته بعدما ألقى حجارة على سيارات فلسطينية في منطقة رام الله .

والثلاثاء الماضي، عزّز جيش الاحتلال الإسرائيلي ، قوات الفرقة العسكرية في الضفة الغربية، وذلك في أعقاب تقييم للوضع، ومن أجل حراسة المستوطنات والطرق في المنطقة.

وإثر مصرع أحد العناصر، انفلت ناشطو “شبيبة التلال” في اعتداءات على الفلسطينيين، وألقوا حجارة باتجاه سيارات فلسطينية وثقبوا إطارات سيارة كانت تنقل عمالا فلسطينيين في منطقة الخليل. وجاء في شكوى قدمها فلسطينيون إن 5 – 7 إرهابيين من “شبيبة التلال” ألقوا حجارة وهاجموا راعي أغنام في شمال الضفة، وتم نقله إلى المستشفى إثر ذلك.

وكان مستوطنون قد ألقوا مواد حارقة على منزل عائلة دوابشة، وهم نيام، ما أدى إلى استشهاد سعد دوابشة وزوجته ريهام وطفلهما “علي” (18 شهرا)، إضافة إلى التسبب بحروق كبيرة للطفل أحمد (4 سنوات).

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى