السلطة الفلسطينية تطالب إسرائيل بنقل لقاح كورونا إلى غزة

وسط معارضة إسرائيلية

أعلنت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، اليوم الاثنين، أن السلطة الفلسطينية طلبت من إسرائيل السماح بإدخال ألف لقاح ضد فيروس كورونا إلى الجهات الطبية في قطاع غزة، وسط معارضات إسرائيلية واسعة.

وأفادت الصحيفة، أن اللقاحات هي من أصل عشرات الآلاف التي من المتوقع أن تصل السلطة الفلسطينية من شركة سبوتنيك الروسية.

وذكرت، أن السلطة وقعت عقداً خلال الأيام المنصرمة مع شركة “أسترازينكا” البريطانية لشراء 2 مليون لقاح، ومن المتوقع أن تصل منها 400 ألف جرعة إلى الضفة الغربية الشهر المقبل.

وأوضحت الصحيفة، أن السلطة تلقت ألفي لقاح من شركة مودرنا، كما أنه من المتوقع أن تحصل على لقاحات إضافية من شركة “فايزر” الأمريكية بمعاونة منظمة الصحة العالمية.

من جانبه عارض عضو الكنيست تسيفي هاوزر، في إجتماع اليوم بالكنيست نقل اللقاحات إلى السلطة، زاعماً بأن “هذه اللقاحات ستصل إلى قادة حماس في قطاع غزة وليس الكوادر الطبية”.

بدوره قال المسؤول في الجيش الإسرائيلي أيال زئيفي، إن مسؤولية التطعيم والخدمات الصحية في الأراضي الفلسطينية تقع على عاتق السلطة الفلسطينية لا غيرها.

من جهته تحدث عضو الكنيست عن القائمة المشتركة عوفر كاسيف بهذا الشأن قائلاً “لقد خرجت للتو من إجتماع، جرت فيه مناقشات حادة، حيث دعا فيه أعضاء الكنيست إلى منع نقل اللقاحات إلى مليوني مواطن في قطاع غزة”.

وأضاف “علينا أن نقولها صراحةً وبكل وضوح، إن منع العلاجات الطبية هو جريمة حرب ويعد إنتهاك للقانون الدولي”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى