الشاباك: حماس تعمل على اقتحام مستوطنات بغلاف غزة

قال جهاز الشاباك الاسرائيلي، اليوم الأربعاء، أن لدي حركة حماس في قطاع غزة خطة عسكرية لاقتحام مستوطنات محاذية لقطاع غزة من خلال عملية هجومية عبر الأنفاق، بُغية احتجاز رهائن إسرائيليين.

وزعم المسؤول السابق في جهاز “الشاباك” عيدي كرمي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج لراديو 103FM الإسرائيلي، إن “حركة “حماس” تعكف على وضع خطة مستقبلية لاقتحام الأراضي الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، من خلال عملية من تحت الأرض عبر الأنفاق الهجومية التابعة لها، والقريبة من الحدود”.

وأضاف أن “الخطط التي وضعتها حماس كانت تهدف لإدخال المئات من عناصرها عبر الأنفاق إلى مئات المستوطنات الإسرائيلية لاحتجاز الرهائن”، مشيرًا إلى أن مثل هذه الخطوة ستشعل حرب طويلة الأمد.

وأعرب عن اعتقاده بضرورة “تعميق الردع ضد حماس، قائلً: إن “الوضع ليس طبيعيًا في قطاع غزة، ولذا يجب على إسرائيل العمل بحزم وقوة ضد حماس”، وفق تعبيره.

وفي نهاية حديثه الهاتفي، دعا كرمي قيادة إسرائيل إلى “تغيير طبيعية تفكيرها حيال الصراع مع حماس”، موضحًا أنه “يجب استبدال الاسطوانة، فلا يمكن القول إننا سنشن عملية عسكرية وسنحرز إنجازات سياسية وسنحقق السلام”.

وأضاف المسؤول السابق في جهاز الشاباك “إنهم في حماس يطلقون على ذلك هدنة، يجب على أي مسؤول إسرائيلي ألا يستخدم هذا المصطلح لأنه في الحقيقة يعني وقف إطلاق النار من أجل التسلح وإعادة تنظيم الصفوف حتى اختيار موعد مناسب لمهاجمة العدو من جديد، علينا أن نفهم ما بداخل رأس حماس، وعلينا أن نكون اقوياء وحازمين أمامها”.

يذكر أن إسرائيل شنت عدوانا عنيفا ضد قطاع غزة بتاريخ 10 مايو/ أيار استمرت 11 يومًا أسفرت عن تدمير عدد من الأبراج السكنية المدنية و الكثير من البنية التحتية في القطاع.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى