قائد البحرية الإسرائيلية: حماس تمتلك قوات بحرية قوية ومدربة جيداً

قال قائد البحرية الإسرائيلية المتقاعد مؤخراً، نائب الأميرال إيلي شارفيت، ان لدى حركة حماس في قطاع غزة قوات بحرية “كوماندوز” مدربة تدريباً عالياً وقوية بما فيه الكفاية.

وأوضح شارفيت في مقابلة مع وكالة “أسوشيتد برس” إن حماس لديها وحدة بحرية صغيرة، لكنها قوية من القوات البحرية الخاصة، وهي مدربة جيداً”.

وأشارت شارفيت إلى أن غواصي حماس، تمكنوا من التسلل إلى شاطئ إسرائيلي خلال حرب عام 2014، قبل أن يلقوا حتفهم، مضيفاً أنه منذ ذلك الحين، زودت حماس الوحدة البحرية بأحدث المعدات التي تسمح لها بالتنقل تحت سطح البحر، على طول الساحل الإسرائيلي، “وهذا ما يجعل رصدهم أكثر صعوبة”.

وبشأن الانتقادات الموجهة لإسرائيل بسبب حصارها البحري والقيود الشديدة على غزة، قال شارفيت إنه “من الصعب الفصل بين المجالين المدني والعسكري، لأن حماس تستخدم المياه المفتوحة لاختبار الصواريخ، وتدريب قوات البحرية الخاصة التابعة لها”، مضيفاً: “البحر هو أكبر موقع اختبار في غزة”.

من جانب آخر، قال القائد البحري ” إن بحرية اسرائيل كثفت أنشطتها في البحر الأحمر بشكل كبير، في مواجهة التهديدات الإيرانية المتزايدة للشحن البحري الإسرائيلي”، مؤكداً أنه “لا نية لدى إسرائيل لوقف شحنات الوقود إلى لبنان، والمخصصة للاستخدام المدني”.

وأكد شارفيت أن إسرائيل اعترضت العديد من شحنات الأسلحة إلى “حزب الله” اللبناني، قائلاً: “نحن نتوخى الحذر الشديد في ما يتعلق بشحنات الأسلحة المنقولة بحراً، وفي كل مرة تكون فيها الشحنة إحدى شحنات الأسلحة وليس شيئاً آخر، نتخذ إجراءات”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى