لم نناقش خطوات تشكيل حكومة وحدة

قيادي فلسطيني: انفراجات مهمة بشأن إجراءات السفر عبر معبر رفح خلال الأسابيع المقبلة

قال عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر مساء اليوم السبت إن هناك انفراجات مهمة بشأن إجراءات السفر عبر معبر رفح البري خلال الأسابيع المقبلة.

وأضاف مزهر:” أكد اللواء عباس كامل وزير المخابرات المصرية خلال اجتماعه بوفد الجبهة الشعبية أننا سنكون أمام انفراجات مهمة خلال الأسابيع المقبلة فيما يتعلق بمعبر رفح البري والإجراءات المرتبطة بحركة المسافرين ذهابا أو إيابا والتفتيش”.

وأكد مزهر ان كل كذلك يهدف للتخفيف من المعاناة التي يعانيها أبناء الشعب الفلسطيني خلال سفرهم عبر معبر رفح البري.

وأوضح مزهر ان اللقاء الذي عقد بين الوفد القيادي للجبهة الشعبية برئاسة أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العامة للجبهة والوفد المرافق له ، مع اللواء عباس كامل وزير المخابرات المصرية بالإيجابية والبناء الذي يجب ان يتم المراكمة عليه من أجل دعم الأهالي وتحقيق آمال وطموحات الشعب الفلسطيني في الحرية والعودة والاستقلال ” وان تعود مصر الشقيقة لتأخذ دورها العروبي والقومي في قيادة الأمة في مواجهة كل أدوات الاستعمار”.

وأشار الى ان المجتمعين أكدوا على الاستمرار والتواصل والمتابعة لتقديم كل الحلول الممكنة من أجل ان يحيا شعبنا بعزة وكرامة.

وحول الأنباء التي تحدث بان وفد الشعبية ناقش خطوات تشكيل حكومة وحدة وطنية، قال مزهر لسوا:” نقول لشعبنا بوضوح أننا لم نناقش بتاتا خطوات تشكيل حكومة وحدة وطنية في القاهرة”.

وأضاف:” كان التأكيد على الملف الرئيسي والمهم وهو انهاء الانقسام الاسود وانجاز المصالحة كي نستطيع استكمال مسيرة الكفاح ضد العدو الإسرائيلي”.

وحول جهود كسر حصار غزة، قال مزهر إن العدو يمارس سياسة التسويف والمماطلة والتعطيل ويعمل على إحداث حلول هنا أو هناك وكل هذه الحلول هي ترقيعية تهدف لإبقاء الرأس فوق الماء”.

وأوضح ان هذه الحلول لن تؤدي الى كسر الحصار بكل اشكاله وتداعياته ولن تؤدي الى ان يحيا شعبنا بعزة وكرامة.

وقال مزهر في ختام حديثه:” مطلوب منا جميعاً ان نكون على قلب رجل واحد ونبدأ بخطوات جدية وعملية من اجل ان يكسر هذا الحصار وأن نقلب الطاولة على رأس هذا العدو الجبان وننتزع حقوقنا انتزعاً من اجل ان يحيا أباءنا وامهاتنا واطفالنا حياة كريمة اسوةً بكل شعوب العالم”.

المصدر: سوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى