شاهد | 5 تماسيح تلتهم رجلاً زلّت قدمه وسقط في حظيرتها!

توفي رجل وهو أب لطفلين، بعد سقوطه في حظيرة بها تماسيح وقد حصل ذلك بعد ساعات من احتفال بعطلة نهاية الأسبوع، مع عائلته بقرية كامبونج تايونج في كمبوديا.

تماسيح تلتهم رجلاً
تم نقل سو سوثيا، البالغ 37 عامًا، إلى المستشفى بعد أن سمعته زوجته يصرخ وهو يطلب النجدة من تماسيح، لكن للأسف لم ينج من إصاباته، حسب ما أوردته صحيفة ميرور البريطانية.

توفي سوثيا وهو والد لطفلين، بعد سقوطه في حظيرة بها تماسيح وقد حصل ذلك بعد ساعات من الاحتفال بعيد رأس السنة مع عائلته.

 


وبحسب ما ورد كان سوثيا يتناول المشروبات مع أقاربه للاحتفال بمهرجان “تشول تشنام ثمي” السنوي في مقاطعة سيم ريب، كمبوديا، في 17 أبريل ثم عاد إلى المزرعة أين كان يقوم بفحص التماسيح وإطعامها.

لحظة مروعة
عندما ذهب للنوم على أرجوحة شبكية بجوار بركة التماسيح، استيقظ الأب في الليل للذهاب إلى المرحاض وأثناء عبوره في ممر ضيقًا، زلت قدمه وسقط على الأرض حيث هاجمته خمسة تماسيح.

وفي ذلك الوقت، سمعته زوجة سراي، البالغة من العمر 35 عامًا، وهو يصرخ ويدعو الجيران للمساعدة. وقد قاموا بطرد الزواحف بعيدًا بعصا.

تم نقل سو إلى المستشفى لكنه لم ينج من إصاباته القاتلة وتم إعلان وفاته في وقت لاحق بشكل مأساوي.

“أسوأ كابوس لي”
في هذا السياق، قالت سراي “كان هذا أسوأ كابوس لي، كنا نعلم جميعًا مدى خطورة هذه التماسيح ولكن زوجي لم يقلق بشأنها أبدًا.”

وأضافت “لقد أصبت بالذعر عندما رأيت التماسيح تهاجمه، قلبي محطم لأنه لم يكن زوجي فقط فقد كان وصديقا روحيا.”

متابعة ” “لقد خسر أطفالي والدهم، وأنا أشعر بألم شديد”.

ومن جهته، قال مفتش مقاطعة بوك في مقاطعة سييم ريب، العقيد تيب بومسين، إن المسبح الذي سقط فيه سو يضم 20 تمساحًا من الذكور والإناث.

وصل ضباط الإنقاذ إلى المنزل وقدموا الإسعافات الأولية لسو قبل نقله إلى المستشفى وكله جروح من رأسه إلى أصابع قدميه.

كما كانت كلتا ذراعيه تحمل جروح عميقة.

وقد كافح المسعفون في مستشفى كالميت في بنوم بنه لإنقاذ الأب. إلا توفي متأثرا بجراحه بعد يومين وذلك بعد ظهر يوم 19 أبريل.

كما أكدت الشرطة أن هذا الحادث وقع قرابة منتصف الليل بعد الحفلة.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى